التسميات

شعر علي طه النوباني دراسات ومقالات قصص علي طه النوباني شعر ميسون طه النوباني علي طه النوباني قصص عبد الله الحناتلة شعر أدونيس ترجمات شعر الوأواء الدمشقي شعر المتنبي شعر كمال خير بك شعر الشيخ الأكبر بن عربي شعر العباس بن الأحنف شعر د. عطا الله الزبون شعر هاشم سوافطة شعر هناء مسالمة فعاليات ثقافية مقالات تحميل كتب شعر البحتري شعر د. إبراهيم السعافين شعر يوسف الخال أخبار شعر أبو العلاء المعري شعر أبو نواس شعر أمل دنقل شعر إبراهيم ناجي شعر د. شفيق طه النوباني شعر شفيق المعلوف شعر مصطفى صادق الرافعي شعر أحمد دحبور شعر أحمد مطر شعر إيليا أبو ماضي شعر الحلاج شعر الشنفرى شعر الصمة القشيري شعر العراس بن الأحنف شعر المثقب العبدي شعر بشار بن برد شعر توفيق زياد شعر خلدون بني عمر شعر رابعة العدوية شعر زهير بن أبي سلمى شعر سميح القاسم شعر طارق بنات شعر عبد الله البردوني شعر مجنون ليلى شعر مجنون ليلي شعر مظفر النواب شعر نازك الملائكة شعر نزار قباني قصص د. شفيق طه النوباني مقامات حديثة

الخميس، 30 ديسمبر 2010

الجِراء


الجِراء



قصة : علي طه النوباني



(1)
ـ احذر يا حسام !
ـ ماذا ...؟
ـ احذر أن تدهس الجِراء!!
هكذا انبثق صوتها حنوناً دافئاً أشبه بانسكاب المياه على أرض جرداء ، فاستبق ظلامُ روحي الباب وقُدَّ قميص العمر على مشارف النهاية.
كان هنالك جروان صغيران رأساهما مربعان تقريباً يفوح من عينيهما سحر الحركة الدائبة ، كانا يصعدان المنحدر في عكس الاتجاه الذي تهبط فيه سيارتي  ؛ يتبادلان الأماكن بسيرهما المتعرج الموحي بالبلادة وعدم الاهتمام تجاه وجودنا ، فهما لا يخافان السيارة ولا يعبآن بهدير محركها ولا حتى بطرطقة الحجارة المنثورة في هذا الشارع الترابي المؤدي إلى الإسفلت .
ـ حسام ... احذر ...!
أوقفت السيارة وقوفا تاماً ، كان الجروان ينظران نحونا دون أن يرمشا على الرغم من اهتزاز رأسيهما وقد أصرّا على اعتراض طريقنا الوعر وكأنهما يقولان لنا أنَّ عودتنا الخائبة نحو مدينة الكبت والاختناق إنما هي تعبير عن خبل يسكن أرواحنا المعذبة .
ـ احذر ...!
أطْلقتُ زامور السيارة .
ـ ابتعدا عليكما اللعنة؟؟
كنا  كلانا تحت تأثير الحوار الذي انقطع منذ قليل بشكل مؤلم تحت واحدة من أشجار الغابة الصغيرة ...
ـ ما أحنَّ قلبكِ يا سعاد كم تخافين على هذين الجروين الصغيرين في الوقت الذي تستطيعين فيه بكل قسوة زجري عن قبلة انتظرتها طويلا بل وقطعت معك عشرات الكيلومترات لأقطفها بعيدا عن مدينة الجوع والموت .
استطعت تفادي الجروين الصغيرين بعد أن رمقتها بنظرة فاض منها كثير من الحب والعتب ، كانت زهور الدحنون الحمراء قد تفتحت على جانبي الشارع الإسفلتي القاتم واكتست الأرض بتلك الطبقة الخضراء التي لا تلبث أن تضربها الشمس بحرارتها اللاهبة فيتلون الأفق بالأصفر الباهت ، هكذا هو الربيع في بلادنا، حلم قصير مثل لحظات السعادة التي نختلسها بعناء من بين ثنايا وحش أسطوري يربض فوق ركام عقولنا المسكونة بالخوف والهزيمة.
قبل قليل جلسنا بين الأشجار ، كانت أشعة الشمس تخترق الأشجار المشبعة بنسيم الربيع المائل للبرودة، كنت أكثر خجلا من أشعة الشمس عندما حررت لساني من السلاسل وفاجأتها بكلمة : أحبك .. أحاول أن أخرجك من هيكل روحي ... فتكاد أن تخرج روحي وتبقين أنت .. أحبك مثلما تعشق الأشجار حبات المطر وينهمر الرضيع على ثدي أمه .
نَظَرت نحوي ثم أطرقت
ـ ...حسام .. أنت متزوج ، ولديك أطفال !!
ـ لا أدري ... لا بد أن فهما خاطئا قد سيطر على هذه الحياة!
ـ أريد أن أقول ...
ثم صمتت.
هذه هي حالها دائما ... تريد أن تقول ... ثم تلوذ بالصمت ، كانت ألوف العيون المستبدة البليدة تجوب فراغ الأمكنة وتتبعنا حتى في هذه الغابة الصغيرة لا نراها ولكن هيأت لنا كل مشاعرنا أنها ترانا .
اتجه الجروان نحو الأشجار بينما انحدرنا نحو الشارع الإسفلتي الداكن ... كنا صامتين وكانت تفوح منا رائحة التردد والألم ، نظرت في المرآة فرأيت الجروين الصغيرين ، كانا يتبادلان الأماكن ويهتز رأساهما في حركات منتظمة مع إيقاع سيرهما نحو الأشجار .  

اقرأ أيضاً على حبيبتنا

أنشودة العرب، شعر: علي طه النوباني  

بنما دولة بعيدة... ومُشوِّقة جدا  

الأزمة الاقتصادية، ومصالح الطبقات  

قراءة في رواية دموع فينيس لعلي طه النوباني  

عَهْدُ فلسطين - عهد التميمي  

كذبة نيسان  

الشوكُ جميلٌ أيضا  

«مدينة الثقافة الأردنية».. مراجعة التجربة لتعزيز الإيجابيات وتلافي السلبيات  

المشنقة  

البيطرة  

قصة نظرة  

عملية صغرى  

سيجارة على الرصيف  

بالشوكة والسكين والقلم  

نهاية التاريخ؟ مقالة فرانسيس فوكوياما  

الدولة العربية الإسلامية / الدولة والدين/ بحث في التاريخ والمفاهيم  

شهامة فارس  

جذورالحَنَق الإسلامي برنارد لويس  

صِدام الجهل : مقالة إدوارد سعيد  

صدام الحضارات؟ صموئيل هنتنغتون 

الفضائيات والشعر  

كأسٌ آخرُ من بيروت 

عمّان في الرواية العربية في الأردن": جهد أكاديمي ثري يثير تساؤلات 

تشكّل الذوات المستلبة  

مشهد القصة بين الريف والمدينة  

وحدة الوجدان والضمير  

«المنجل والمذراة».. استبطان الداخل  

دور المثقف والخطاب العام  

جرش: حديث الجبال والكروم  

في شرفة المعنى 

المثاقفة والمنهج في النقد الأدبي لإبراهيم خليل دعوة للمراجعة وتصحيح المسيرة  

!!صديق صهيوني  

عنترُ ودائرةُ النحس  

فجر المدينة  

مقامة الأعراب في زمن الخراب  

دورة تشرين 

الغرفُ العليا  

الصيف الأصفر  

حب الحياة: جاك لندن 

قصة ساعة كيت تشوبن 

قل نعم، قصة : توبايس وولف 

معزوفة الورد والكستناء  

منظومة القيم في مسلسل "شيخ العرب همام"  

ملامح الرؤية بين الواقعية النقدية والتأمّل  

الرؤية الفكرية في مسلسل «التغريبة الفلسطينية»  

"أساليب الشعريّة المعاصرة" لصلاح فضل - مثاقفة معقولة  

كهرباء في جسد الغابة  

جامعو الدوائر الصفراء  

صَبيَّةٌ من جدارا اسمُها حوران  

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق