التسميات

شعر علي طه النوباني دراسات ومقالات قصص علي طه النوباني شعر ميسون طه النوباني علي طه النوباني قصص عبد الله الحناتلة شعر أدونيس ترجمات شعر الوأواء الدمشقي شعر المتنبي شعر كمال خير بك شعر الشيخ الأكبر بن عربي شعر العباس بن الأحنف شعر د. عطا الله الزبون شعر هاشم سوافطة شعر هناء مسالمة فعاليات ثقافية مقالات تحميل كتب شعر البحتري شعر د. إبراهيم السعافين شعر يوسف الخال أخبار شعر أبو العلاء المعري شعر أبو نواس شعر أمل دنقل شعر إبراهيم ناجي شعر د. شفيق طه النوباني شعر شفيق المعلوف شعر مصطفى صادق الرافعي شعر أحمد دحبور شعر أحمد مطر شعر إيليا أبو ماضي شعر الحلاج شعر الشنفرى شعر الصمة القشيري شعر العراس بن الأحنف شعر المثقب العبدي شعر بشار بن برد شعر توفيق زياد شعر خلدون بني عمر شعر رابعة العدوية شعر زهير بن أبي سلمى شعر سميح القاسم شعر طارق بنات شعر عبد الله البردوني شعر مجنون ليلى شعر مجنون ليلي شعر مظفر النواب شعر نازك الملائكة شعر نزار قباني قصص د. شفيق طه النوباني مقامات حديثة

الأربعاء، 29 ديسمبر 2010

قَبْلَ البَرْد... بَعْدَ البَرْد



قَبْلَ البَرْد... بَعْدَ البَرْد
                                                                             شعر : علي طه النوباني
يا صاحبي خَـــــــــفَق الفؤاد على المدى             
                                                                      الليــــــل صَــــــــدَّكَ والنَّهــــــــــار تَمَـــرَّدا
كانَ التَوَغُّل في الحـياةِ جَـــــــــــــــــــريرَةً 
                                                                    تذروا البيادر مثل أســــــــــــــــــياف العِدا
البَوْح في زمــن الرحــــــيل تَوَجُّــــــــــعٌ
                                                                   والنُّورُ في ســــــــــــاحِ الوغى حَــدُّ الرَّدى
وإذا المرافئ أســــدلت أســــــــــــــتارها
                                                                   تَبْكي الســـــفائن فوق حَــــــــــبَّات النَّدى
وإذا الزمانُ المُـرُّ حَلَّ بســــــــــــــــــــاحَةٍ   
                                                                   ما نَفْعُ أن تَحْكــــــــي وأن تَتَمَــــــــــــــرَّدا
كالنار تأتي للحَـــــــــــــــــــــــياةِ مُجَلْجِلاً          
                                                                 كالثلجِ ترحَـــــــــــلُ ذاهـــــــــــــــلا مُتَرَدِّدا
ما شِـــــــــــــــــئْتَ أفضى في طريق فاتِـرٍ  
                                                                 ما  لَمْ تَشـَــــــأْ ينســــــــــــــــابُ أجْوفَ باردا
ما كُنْتَ قبلَ البردِ تَعـــــــــــــــــــرفُ لونَه 
                                                                ما صــــــــــــــــــــــــارَ بعد البردِ أجردَ جامِدا
ما حــــــــــــــاكَت الأزهارُ في أيـّــــــامنا      
                                                                 يَغدو  مع الأشــــــــواك حـُـــــــــــــــلما بائدا
وَتَــــــــــــــكون في وجهِ المصاعبِ جُثةً       
                                                                 فَيَظُنُّكَ الرائي تُقاتلُ صــــــــــــــــــــــــامِدا
لا غــــــــروَ أنَّكَ في مَتاهٍ ســـــــــــــــــابحٌ            
                                                              تَمشي وتمشي فوق خارطة السُّـــــــــــــــدى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق