التسميات

شعر علي طه النوباني دراسات ومقالات قصص علي طه النوباني شعر ميسون طه النوباني علي طه النوباني قصص عبد الله الحناتلة شعر أدونيس ترجمات شعر الوأواء الدمشقي شعر المتنبي شعر كمال خير بك شعر الشيخ الأكبر بن عربي شعر العباس بن الأحنف شعر د. عطا الله الزبون شعر هاشم سوافطة شعر هناء مسالمة فعاليات ثقافية مقالات تحميل كتب شعر البحتري شعر د. إبراهيم السعافين شعر يوسف الخال أخبار شعر أبو العلاء المعري شعر أبو نواس شعر أمل دنقل شعر إبراهيم ناجي شعر د. شفيق طه النوباني شعر شفيق المعلوف شعر مصطفى صادق الرافعي شعر أحمد دحبور شعر أحمد مطر شعر إيليا أبو ماضي شعر الحلاج شعر الشنفرى شعر الصمة القشيري شعر العراس بن الأحنف شعر المثقب العبدي شعر بشار بن برد شعر توفيق زياد شعر خلدون بني عمر شعر رابعة العدوية شعر زهير بن أبي سلمى شعر سميح القاسم شعر طارق بنات شعر عبد الله البردوني شعر مجنون ليلى شعر مجنون ليلي شعر مظفر النواب شعر نازك الملائكة شعر نزار قباني قصص د. شفيق طه النوباني مقامات حديثة

الخميس، 30 ديسمبر 2010

هذه أشيائي



هذه أشيائي
شعر : علي طه النوباني

نَسيتُني في السفح عاماً
ربّما صُلبت طلاوة روحي قرب البنفسج
ربّما
فرسي الجميلةُ شاخت
طُرُقاتها
طُويت على أيامي
وعضّها فكُّ التشوق للرحيل
وهذه أشيائي
***
جبل المتاعب يرتدي شجري
مرافئ عودتي
ويهشّم الوعد القديم َ
أنا الوحيد على الشواطئ مستقيماً
مثل شمسِ الظهيرةِ
أشتري الأفق بروحي
كلّما نضب النهارُ
وأنتهي
وهذه أشيائي
***
بنتُ المساء تلفُّني
وكما السحابة أمتطي شغفي البريء
وأنحني
قرب البحيرة طامحاً
علَّ المياه تعيرني
حركية التكوينِ
عجرفة التبخُّر والتسامي
وانتظامي في شقوق الأرض كي لا ينهمي
وجع الفصول على عظامي
هذه أشيائي
***
وعلى الجدار مشانق الحدق المسافرِ
كلَّما نبت البنفسجُ
طوَّقتني بالغبار خيولها
تلك العمائرُ
بالزجاج تشق روحي
بالصلابةِ
تثقب الحلم اللذيذَ
وبالمداخن تمضغ الأنثى
ولادةً
ولادة
جراؤها تطنُّ في المدى
معاولُ للردى
وكلَّما يحلقُ الدوريُّ
توقفه الشواخصُ
ياقةٌ للموت
أخرى للبراويز الحقيرة
ولتجفي يا سواقي
***

هناك تعليق واحد:

  1. كلما يحلق ادوري توقفه الشواخص فمادا سلبتم حرية الدوري

    ردحذف