التسميات

شعر علي طه النوباني دراسات ومقالات قصص علي طه النوباني شعر ميسون طه النوباني علي طه النوباني قصص عبد الله الحناتلة شعر أدونيس ترجمات شعر الوأواء الدمشقي تحميل كتب شعر المتنبي شعر كمال خير بك شعر الشيخ الأكبر بن عربي شعر العباس بن الأحنف شعر د. عطا الله الزبون شعر هاشم سوافطة شعر هناء مسالمة فعاليات ثقافية مقالات أخبار شعر البحتري شعر د. إبراهيم السعافين شعر يوسف الخال شعر أبو العلاء المعري شعر أبو نواس شعر أمل دنقل شعر إبراهيم ناجي شعر د. شفيق طه النوباني شعر شفيق المعلوف شعر مصطفى صادق الرافعي دراما، مسلسل تلفزيوني شعر أحمد دحبور شعر أحمد مطر شعر إيليا أبو ماضي شعر الحلاج شعر الشنفرى شعر الصمة القشيري شعر العراس بن الأحنف شعر المثقب العبدي شعر بشار بن برد شعر توفيق زياد شعر خلدون بني عمر شعر رابعة العدوية شعر زهير بن أبي سلمى شعر سميح القاسم شعر طارق بنات شعر عبد الله البردوني شعر مجنون ليلى شعر مجنون ليلي شعر مظفر النواب شعر نازك الملائكة شعر نزار قباني قصص د. شفيق طه النوباني مقامات حديثة

الأحد، 27 يناير 2019

أوراقُ الكرمةِ الحمراء


شعر: علي طه النوباني
الكرمةُ الحمراء تنتظر القطافْ
أوراقها
ألوانها
شغف لذيذْ
مثلي ومثلكَ يعصرُ الأيامَ حباً
قربَ كأسٍ من نبيذ
مثلي ومثلك يحتفي باللون حتى لو تَشَعْشَعَ مِن سرابْ
مثلي ومثلُكَ يَخلق الجناتِ في وسط الخرابْ
قالت:
أخالك راحلاً
مستوحشاً
تمحو الحكاية تلو أخرى
تعتلي عرش الضبابْ
والدربُ حُرٌّ في مسالكه
يسافر كيفما شاء الترابْ
مثلي ومثلكَ يحتفي بالروحِ حتّى
لو تَمرغ بالعذاب
الكرمة الحمراء في صمتي وفي لغتي
وفي ترحال أخيلتي
مُشَعَّبةٌ كما وجعي
كما شوقي لأمي الأرض تحضنني
وأُفلتُ في الفراغْ
مُستوحشاً أمحو الحكاية تلو أخرى
أعتلي عَرشَ الضبابْ
والدربُ حرٌّ في مَسالكهِ
يُـقشِّرُ صوتَنا
فَيُفجِّر الألوان في غبش السهوبْ
دوّامةٌ للوجدِ تسطع في الغروبْ
أشجانُ أسئلة الندى
فيمن يؤوب ولا يؤوبْ
قالت: أخالكَ راحلاً
والدربُ تعمرهُ الذئابْ
والزهرُ تُذبلهُ المَسافةُ والنّوى
والروح يقتلُها الغيابْ
في الدرب أطفال بلا شغفٍ
وأشجارٌ بلا ظلٍ
وأحلامٌ بلا قمرٍ
وأشعارٌ بلا كَلماتْ
في الدربِ أغنامٌ وحاشيةٌ
من الأنواءِ واللكناتْ
غادرتُ
لم أكتب مُذكرةً
على لوحِ الرحيلِ
ترَكتُ آلهتي
يُلوّثها الذبابْ
صنمي إليك رفعتهُ
مللي لديك تركتهُ
وجعي المُعفَّر كالغُرابْ
صوتي وصوتكَ جَوقَةٌ مَنسيةٌ
باتتْ تُمزّقها الحِرابْ


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق